المنتدى الرسمي لنجم النجوم ميمون كريم
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظرة الرسول صلى الله عليه و سلم للشعر و الشعراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
toufik
Admin


المساهمات : 248
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

مُساهمةموضوع: نظرة الرسول صلى الله عليه و سلم للشعر و الشعراء   الخميس يناير 08, 2009 5:42 am

[يعتبرالشعر أهم ميزة أدبية عند العرب منذ العصر الجاهلي، إذ يعتبر فخر العرب بل مصدر قوتهم، وكل قبيلة عربية قوتها ومكانتها بقوة شعرائها وكثرة عددهم.ومضامين الشعر كانت متعددة وفي أكثرها بين المديح والهجاء والرثاء..وأقواها في الفخركما أن القصيدة العربية قديما لها نسج خاص وبناء ممييزمن الوقوف على الأطلال إلى وصف الليل والجواد والصحراء بعدها يأتي مضمون القصيدة إن هو في المدح أو الهجاء...
نظرا لما نعرفه عن الشعر تناسينا نوعا ما ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول عن الشعر والشعراء.إذ ما قاله عنهم تعتبر من أقوى الشواهد النقدية في الأدب العربي
لذا أردت أن أنقل لكم شيئا من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فكان لي منها ما يلي
وأتمنى أن تستفيدوا منها إنشاء الله وإن وجد فيها ما هو خاطئ أرجو التصحيح وجزاكم الله كل خير إنشاء الله.
1- رأي في آمرئ القيس
عن ابن الكلبي قال:
قبل قوم من اليمن يريدون النبي صلى الله عليه وسلم، فضلوا ووقعوا على غير ماء فمكثوا ثلاثا لا يقدرون
على الماء، فجعل الرجل منهم يستذري بفيئ السمر والطلح فبينما هم كذلك أقبل راكب على بعير، فأنشد بعض
القوم بيتين من شعر امرئ القيس:
ولمَّا رأت أنّ الشريعة همُّها وأنّ البياض من فرائصها دامي
تيمّمت العين الّتي عند ضارج يفيئ عليها الظل عرضها طامي
فقال الراكب: من يقول هذا الشعر؟
قال: امرؤ القيس
قال: والله ما كذب.هذا ضارخٌ عندكم وأشار لهم إليه.فأتوه، فإذا ماء غدق وإذا عليه العرض، والظل يفيئ عليه
فشربوا منه وارتووا،حتّى بلغوا النبي صلي الله عليه وسلم وأخبروه،وقالوا : أحيانا بيتان من شعر امرئ
القيس، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:
ذاك رجل مذكور في الدنيا شريف فيها، منسيّ في الآخرة خامل فيها، يجيئ يوم القيامة معه لواء الشعراء إلى النار.
استذرى بمعنى استظل فيء بمعنى الشجرة المسر والطلح: شجيرات صحراوية
2- رأي فـــي عنترة بن شـداد
وفي كتاب الأغاني أورد أبو الفرج الأصبهاني قائلا:
خبرنا أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال: حدّثنا عمر بن شبّة قال: حدّثنا ابن عائشة قال: أُنشد النبي صلى الله
عليه وسلم قول عنترة :
ولقد أبيت على الطوى وأظلّه حتّى أنال به كريم المأكل.
فقال صلى الله عليه وسلم:
ما وُصف لي أعرابي قط فأحببت أن أراه إلا عنترة
3- رأي في شــــعر حـسان بن ثـــابت
كما روى الأصبهاني قائلا:
قال النبي صلى الله عليه وسلم وهوفي سفرٍ
أين حسان بن ثابت؟
فقال حسان: لبيك يا رسول الله وسعديك
قال:- آُحْد
فجعل حسان ينشد ويصغي إليه النبي صلى الله عليه وسلم يستمع، فما زال يستمع إليه وهو سائق راحلته حتى
كان رأس الراحلة يمس الورك حتى فرغ من نشيده فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لَهَذَا أشد عليهم من وقع
النّبل.
4- النبي يحرض حسان على هجاء الكفار
لمّا كان عام الأحزاب وردّهم الله بغيظهم لم ينالوا خيرا قال النبي صلى الله عليه وسلم:
-من يحمي أعراض المسلمين ؟
فقال كعب بن زهير: أنا يا رسول الله ،وقال عبد الله بن رواحة : أنا يا رسول الله ،وقال حسان بن ثابت :أنا يا
رسول الله ، فقال عليه الصلاة والسلام: نعم آهجهم أنت فإنه سيعينك عليهم روح القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karimstar.arabstar.biz
 
نظرة الرسول صلى الله عليه و سلم للشعر و الشعراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عندليب مدرسة ألحان و شباب :: قسم الكنوز الادبية :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: